THE BATCH33 ( JOURNEY OF SUCCESS )

ترحب إدارة المنتدى بكافة المقترحات التي يتقدم بها الأعضاء من أجل تطوير و تحسين المنتدى .. و نعدكم بعمل المستطاع لتلبية مقترحاتكم، مع فائق الشكر و التقدير ... إدارة المنتدى
لقد تم مؤخرا ًنشر كتاب (فلك الشيطان) و الذي ألفه زميلنا من الدفعه الكاتب / مجلي الجرباني و الكتاب متواجد في مكتبات خالد ابن الوليد في التحرير و الدائري
للراغبين في وضع أخبار جديده للدفعه إرسال رسالة إلى بسام المردحي المتواجد في المنتدى و شكراً.... إدارة المنتدى

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

العناية بالطفل في الأيام الأولى من حياته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

العناية بالطفل في الأيام الأولى من حياته
* محمد رفعت
إن أشد الأشياء خطراً على الأطفال الصغار هي العدوى، ولذلك تهتم المستشفيات الراقبة بإبعادهم عن الأشخاص المصابين بالبرد أو إلتهاب الحلق أو النزلات المعوية أو الالتهابات الجلدية. وإذا ولد الطفل في المنزل فأتبعي نفس الطريقة، وتحتم بعض المستشفيات على الممرضات لبس أقنعة من الشاش عندما يتولين العناية بالأطفال كما تلبس الأم قناعاً عندما ترضع الطفل. هذا وإن كانت مستشفيات أخرى لا تطلب كل ذلك ولا توجد في الواقع ضرورة للبس القناع إذا كان الأشخاص الذين يتولون رعاية الطفل خالين من العدوى.
ومعظم الأطفال حديثي الولادة يفقدون شيئاً من وزنهم في الأيام القليلة الأولى ولا يعود وزنهم إلى ما كان عليه وقت الولادة لا بعد فترة تتراوح بين 5 و 7 أيام.
والسبب الأساسي في هذا النقص في الوزن يعود إلى حد كبير إلى فقدان الماء وخروج المواد التي كانت مختزنة في أمعاء الطفل قبل الولادة، وهذا تكيف طبيعي في الجسم ولا يستدعي أي قلق إلا إذا كان وزن الطفل لم يعد إلى الزيادة في نهاية الأسبوع الأول.
وقد تكبر أثداء بعض الأطفال في الأيام القليلة الأولى ويحمر لونهما قليلاً بل وقد تنضح حلمات الطفل بضع قطرات من الحليب. ويستوي في هذا أن يكون الطفل ذكراً أو أنثى ولكن ذلك قليل الحدوث بوجه عام وتفسيره بسيط وهو أن المواد الداخلية التي تهيئ ثدييك للرضاعة قد وصلت إلى جسم الطفل قبل الولادة إذ أن إفرازاتك الداخلية تصل من جسمك إلى جسم الطفل بنفس الطريقة التي يصله إليه بها الغذاء والأكسيجين خلال المشيمة. وهذا الانتفاخ في ثديي الطفل يختفي تدريجياً. ومن المهم ألا تعصري ثديي الطفل أو تدعكيهما في هذا الوقت.
وقد تنزل بضع قطرات من الدم من المهبل عند بعض الأناث من الأطفال في الأيام الأولى بعد الولادة. وينشأ هذا الدم بطريقة شبيهة بالطريقة التي تسبب تضخم الثديين وهو ليس مدعاة للقلق وسوف يختفي بسرعة.
ـ العناية بالطفل حديث الولادة في المنزل:
إذا ولد الطفل في المنزل أو إذا عدت من المستشفى إلى منزلك بسرعة، اي في اليوم الثالث أو الرابع بعد الولادة، فقد يمكنك الاتفاق مع زائرة صحية في منطقتك لتقضي معك بعض الوقت يومياً وتساعدك في قيامك بتبعاتك الجديدة، وكثير من المراكز الصحية المحلية أو الهيئات التي تنشأ في المنطقة التي تقوم فيها الأم، تقدم هذا النوع من الخدمة للأمهات الحديثات. وفي وسع هؤلاء الزائرات أن يقمن بالكثير من الأعمال حتى تكون أيامك الأولى في المنزل أخف عبئاً وأسعد حالاً. ويعد الحصول على ممرضة خصوصية في المنزل خطأ لا تطيق مصاريفه كثيراً من الأمهات. على أن زيارة واحدة في اليوم وإن كانت قصيرة تقوم بها الزائرة الصحية لك ستساعدك على تسوية كثير من الأمور، ومن المستحسن أن تعرفي قبل الولادة إذا كان هذا النوع من الخدمة موجوداً في المنطقة التي تقيمين فيها.
ـ الطفل المولود قبل الأوان:
يعتبر الطفل قد ولد قبل الأوان إذا ولد قبل الموعد المتوقع بما يزيد على أسبوعين وبما أنه يصعب تحديد ميعاد ولادة الطفل على وجه التحديد، فإن كل الأطفال الذين يزنون أقل من خمسة أرطال ونصف يعتبرون غير مستكملين لفترة حملهم. وحتى إذا ولد الطفل في ميعاده حسب تقدير الأم وكان يزن أقل من خمسة أرطال ونصف فإنه يحتاج لعناية خاصة ويجب أن يعامل معاملة المولودين قبل الأوان.
والأطفال من هذا النوع يحتاجون لرعاية خاصة لأن أجسامهم ليست على استعداد لمسايرة مطالب الحياة كالأطفال الذين يولدون أكبر حجماً. فقد يحتاجون للحياة في جهاز خاص تنظم فيه درجة الحرارة والرطوبة بدقة. ويحصلون فيه على قدر أكبر من الأوكسجين. وإذا كانت أجسامهم شديدة الضآلة فإنه لا ينبغي تحريكهم إلا للضرورة القصوى. ومثل هذه القيود تجعل من المستحيل على الأم العناية بطفلها في هذه الأيام الأولى. وقد يعني هذا أيضاً أنها لا تستطيع رؤيته إلا من خلال نوافد الجهاز. وقد لا تستطيع أن تصحبه عند خروجها من المستشفى كما أنها لا تستطيع الاحتفاظ به في المنزل إذا ولد هناك. وتتوقف مدة إقامته بالمستشفى إلى حد ما على وزنه وهل هو شديد الضآلة أم هو فقط أقل قليلاً من خمسة أرطال ونصف الرطل. ولا يرسل هؤلاء الأطفال إلى منازلهم حتى يصل وزنهم إلى خمسة أرطال ونصف أو ستة أرطال.
وربما لا تستطيع الأم إرضاع الطفل أول الأمر ولو أن طبيبها قد يطلب منها أن تتعلم كيف تعصر حليبها بيدها أو بالشفاطة حتى يمكن إعطاؤه للطفل. وكثير من الأمهات يُظهرن مهارة في هذا العمل إلى حد يستطعن معه أن يحتفظن بكمية لا بأس بها من اللبن تمكنهن من إرضاع الطفل عندما يكبر ويعود للمنزل.
ويجب أن تكون ولادة الطفل من هذا النوع في المستشفى حيث توجد التسهيلات اللازمة للعناية به. أما إذا ولد في المنزل وكان حجمه صغيراً جداً فيجب بذل كل مجهود لنقله إلى مستشفى مجهز بالأجهزة اللازمة للعناية بالأطفال الذين ولدوا قبل الأوان وقد يكون هناك استعداد خاص لمثل هؤلاء الأطفال في المستشفى الموجود في منطقتك أو في مستشفى آخر في المدينة.
والعناية بالطفل الناقص في المنزل مشكلة كبيرة معقدة ويجب تحاشيها كلية إلا إذا لم يكن هناك أي سبيل للعناية به في المستشفى. أما إذا كان الطفل الناقص كبير الحجم نسبياً، كأن يكون وزنه أربعة أرطال أو أكثر، فيمكن العناية به في المنزل إذا ولد هناك. وتستطيع الزائرة الصحية أن تساعد كثيراً في العناية بالطفل الناقص.
ـ الاستمتاع بالطفل:
كثير من الأمهات حديثات العهد بالأمومة يشعرن بالاضطراب والحيرة إزاء التبعات الجديدة، وما ينبغي عمله وما لا ينبغي عمله، حتى يصبن بالإجهاد ويغلب عليهن القلق في الأيام الأولى من حياة الطفل. وتبدأ هذه الصعوبات غالباً عندما تعود الأم مع طفلها إلى المنزل. وكثيراً ما يبدي الأقارب والأصدقاء استعدادهم لتقديم العون، إلا أنهم لا يزيدونك إلا إرتباكاً. وقد يكون في مقدورك أن تتفادي قدراً من الاضطراب إذا كانت قد قامت إلفة بينك وبين طبيبك الذي سيعتني بطفلك. وإذا لم يكن هو نفس طبيبك المولد فحاولي أن تتصلي به وتتحدثي معه في أثناء الحمل وبذلك تجدين أنه يسهل عليك التفاهم معه على كثير من الشؤون بعد ولادة الطفل. وقد يرغب في رؤيتك وطفلك في المستشفى. إعرضي مشكلتك وألقي أسئلتك على الطبيب أو الممرضة وأقضي أكبر قدر ممكن من الوقت في الاستمتاع بطفلك ولا شيء غير ذلك.
ولن يؤذي الطفل أن تحمليه وتهزيه عندما يبكي بل إن هذه هي إحدى الطرق التي تشعره بالراحة والاطمئنان اللتين تشتد حاجته إليها أثناء نموه.
وإذا كان الطفل يتبع طريقة التنظيم الذاتي في الرضاعة فسوف تجدين حينما تستعيدين قدراً من القوة يسمح لك بالخروج وقضاء بعض حاجياتك بنفسك، أن طفلك قد استقر على نظام معين. وكثير من الأمهات قد وجدن أن هذه الطريقة للعناية بالطفل مريحة ومرضية. وعلى الرغم من ضعف هذا المولود فهو إنسان كامل قد ابتدأ يحتل مكانه في هذا العالم.
العناية بطفلك
من المهم العناية بنفسك وبالطفل الجديد بعد الولادة. من الممكن أن تكون العناية بالطفل الجديد مرحة لكنها عمل شاق: كم عدد وكمية الرضاعات اللازمة لإطعام المولود؟ ماذا تفعل إذا قام طفلك بالبكاء أو كان مريضاً؟ كيف يمكنك منع الحوادث ؟

قد تشعرين بالعصبية أو التوتر ولكنك ستتعلمي سريعاً. ستندهشين كم كميه معرفتك بالأمر. في هذا الجزء سوف تتعرفين على الأشياء التي يجب فعلها عند حضور الطفل للمنزل.
اكتشفي متلازمة موت الرضيع المفاجيء(SIDS)، وأمان الطفل، المشكلات الشائعة. احصلي على معلومات عن فهم مولودك وعن زيارات الطبيب. تعرفي على البرمج التي ستاساعدك مثل الطعام المجاني أو قليل التكلفة والتأمين الصحي. أخيرا،ً اكتشفي كيفية الحصول على الدعم عند الحاجة اليه.
انقر فوق الإرتباطات الموضحة أدناه للحصول على مزيد من المعومات.
إحضار الطفل للمنزل
إحضار الطفل للمنزل
يقوم المولود الجديد بالتكيف مع العالم الجديد المختلف كثيراً عن رحم الأم الدافيء والآمن. يحتاج المولود الجديد إلى الحب، الغذاء، والإحتفاظ بنظافته والدفء. هناك العديد من المهارات التي يجب على الأباء إتقانها.
صحة طفلك
تحتاج إلى الأتصال بطبيبك فوراً عند تطور أي من هذه الأعراض عند طفلك:
• التغذية المفتقرة للعناصر الغذائية
• لون ضعيف
• طاقة ضعيفة
• بكاء ضعيف
• درجة حرارة تحت الذراع 37.2 درجة مائوية أو أعلى
• إهتياج غير معتاد
• النوم أكثر من المعتاد
• القيء أو الأسهال
• مشكلات في التنفس
فيما يلي بعض النصائح للمساعدة في العناية بطفلك
منع متلازمة موت الرضيع المفاجيء(SIDS)
أمان الطفل
في المنزل
قبل أن تحضر طفلاً وليدًا من المستشفى إلى المنزل، يجب أن تقوم بتأمين منزلك بقدر الإمكان. يسمى هذا تأمين الطفل. سوف تحتاج إلى تأمين منزلك خصوصًا عندما يكبر الطفل ويصبح فضوليًا.
يمكنك شراء مستلزمات تأمين الطفل من محل الأجهزة.
قم بتأمين منزلك من أجل الطفل
• قم بشراء فراش للطفل ذي فتحات بين الألواح لا تزيد عن 6 سم (في اتساع علبة الصودا تقريبًا).
• لا تقم بوضع الطفل أبدًا على فراش مائي أو أريكة أو وسادة ناعمة، واحترس عند النوم في فراش واحد مع الطفل.
• قم بضبط درجة حرارة الماء الساخن على 48,8 درجة مئوية. يجب أن تكون درجة حرارة حمام الطفل 37,7 درجة مئوية. افحص درجة حرارة الماء دائمًا بيدك قبل وضع الطفل فيه. لا تضع الطفل في دوامة مائية أو جاكوزي أو حوض استحمام ساخن، حيث إن جسم الطفل شديد الحساسية للماء الساخن.
• لا تترك الطفل بمفرده في حوض الاستحمام. وإذا اضطررت إلى مغادرة الغرفة للرد على الهاتف أو لفتح الباب، قم بلف الطفل في فوطة أو خذه معك.
• أبقِ الألعاب ذات الخيوط الطويلة أو الحبال أو الشرائط بعيدًا عن متناول الأطفال. فقد يلتف الحبل حول رقبة الطفل ويتسبب في اختناقه. لا يجب وضع المسكتة بحبل حول رقبة الطفل.
• استخدم بوابات أمان الأطفال في أعلى وأسفل السلالم وتأكد من تركيبها بشكل صحيح. تجنب بوابات الأمان ذات الفتحات الكبيرة التي يمكن للأطفال إدخال رءوسهم من خلالها.
• أبقِ الأسلاك الكهربائية بعيدًا عن الطريق بحيث لا يتمكن الأطفال في مرحلة تعلم المشي من جذبها أو التعثر بها أو مضغها. قم بتغطية منافذ الحوائط بأغطية أمان.
• قم بوضع أقفال أمان على الدواليب القريبة من الأرض. قم بوضع مواد التنظيف وأدوات المطبخ الخطرة مثل السكاكين في دواليب مرتفعة عن الأرض وإغلاقها.
الوقاية من الإصابات
• تجنب الأطعمة التي قد تنحشر في حلق الطفل مثل البشار والعنب والأطعمة التي تحتوي على بذور والزبيب والمكسرات والحلويات الصلبة والخضروات النيئة وقطع السجق الصغيرة.
• قم بإزالة الأشياء الصغيرة التي يمكن ابتلاعها من الأرضيات والموائد والدواليب، مثل العملات والخواتم والأظافر والمسامير والبلالين المفرغة من الهواء.
• • لا تدخن أو تستخدم الثقاب أو تتناول مشروبات ساخنة أثناء حمل الطفل. لا تترك السجائر المشتعلة دون أن تطفئها.

• • تذكر أن المواقد والأجهزة المشعة والمدافئ وصنبور الماء الساخن ليست دائمًا ساخنة. فقد يلمسها الطفل مرة عندما لا تكون ساخنة ثم يصاب بحرق شديد في المرة التالية عندما تكون ساخنة.

• • قم بوضع وسائد على جوانب الموائد أو المقاعد الحادة. وإذا استطعت، قم بشراء موائد ذات جوانب مستديرة ناعمة.

• • افحص البطاريات في مستشعر الدخان كي تتأكد من أنها تعمل. اطلب مساعدة إدارة الحريق المحلية إذا احتجت إلى جهاز جديد.

• • قم بوضع أرقام الطوارئ بجوار الهاتف أو في أرقام الاتصال السريع. تتضمن هذه الأرقام 193 وطبيب الأطفال والمستشفى وأرقام العمل الخاصة بك أو بموفري الرعاية الآخرين.

• • تأكد من أن منزلك خالٍ من الرصاص.

• • أبقِ السوائل الساخنة (مثل القهوة والشاي) بعيدًا عن الطفل. عندما تتناول القهوة أو الشاي أو أي مشروبات ساخنة، تأكد من إبعاد المشروب بحيث لا يصاب الطفل بحروق في حالة انسكابه.

• بالنسبة لمكان لعب الأطفال، يستحسن أن تكون جوانبه على الأقل بارتفاع 50 سم عن الأرض. وإذا كان مكان اللعب يحتوي على جوانب ذات شبكات، يجب أن تكون الفتحات أصغر من نصف سم بحيث لا تنحشر أصابع الطفل فيها. تأكد من وضع مكان اللعب بشكل صحيح. وإذا كانت جوانبه قابلة للانهيار، تأكد من أنها محكمة.

الرضاعه :
يعتبر لبن الثدي أفضل غذاء لمعظم الأطفال. يعتبر أسهل في الهضم من أي البان بديلة للرضع. يمكن أن يحمي لبن الثدي من بعض الأمراض .ويعتقد بعض الأشخاص أنه حتي يساعد في جعل الطفل أذكى. يحتوي لبن الأم أيضاً على الكميات الصحيحة من الدهون، والسكر، والمياه، والبروتين يوفر لبن الأم أيضاً الوقت والمال.
اطعمي طفلتك أي وقت تكون فيه جوعانة أو كل ساعتين أو ثلاثة إذا بللت طفلتك من 6 إلي 8 حفاظات يومية فهذا يعني انها تحصل علي الغذاء الصحيح. ينبغي أن تنتظر إلى أن تصبح طفلتك 4 أو6 أشهر على الأقل لإطعامها غذاء صلب. من المهم سؤال طبيبك عن ما تطعميه لطفلك ومتي تضيفي طعام جديد.
الإستحمام
من المهم الإحتفاظ بطفلك نظيفاً وجافاً بتغيير الحفاظات. كوني متأكدة وقومي بتنظيفهم بعناية بعد كل حركة للأمعاء ثم عليكي اعطائهم حماماً كاملاً كل يومين أو ثلاثة أيام. ولكن عليكي تنظيف وجه وأعضاء طفلك التناسلية ويديه بقطعة من الأسفنج يوميا.ً
لايزال الحبل السري موجوداً في المواليد الجديدة. بعد سقوط الحبل السري قومي باعطائهم حماماً بقطعة من الأسفنج.
لاتدعي طفلك بمفرده في حوض الإستحمام يمكن للأطفال الغرق في مجرد بوصتين من المياه. عند اعطائك طفلك حماماً ضعي أي شامبو أو الملابس النظيفة بجوارك حتي لا تضطري لترك طفلك غير ممسوكا.ً
يمكن للمياه الساخنة جداً حرق طفلك قومي بضبط درجة حرارة المياه على 48.8 درجة مائوية. تأكدي من اختبار درجة حرارة المياه بكوعك قبل وضع الطفل فيه .الكثير من الأشخاص يقومون باعطاء أطفالهم حماماً في حوض الإستحمام المخصص للأطفال. يمكنك وضعه في الحوض، حوض الإستحمام العادي أو على طاولة التغيير.
الملبس
• البسي طفلتك طبقة واحدة اخرى عندما تكون صغيرة السن و تجنبي تعريضها للبرد لمدة طيلة
• يفقد الأطفال الحرارة بسرعة كبيرة لذلك تأكدي من تغطية رأسهم و أرجلهم
• في الأيام الحارة ابعدي طفلك عن التعرض المباشر للشمس احمي طفلك باكمام طويلة وملابس خفيفة و اجعلهم قدر الإمكان في الظل بعيداً عن الشمس
• تذكري غسل الملابس الجديدة، والبطاطين، والبطانات قبل الإستخدام
الأسنان
ستبدأ ظهور أسنان طفلك عندما يكون الطفل حوالي ستة أشهر. يشعر بعض الأطفال بالقلق لأن اختراق الأسنان لللثة يعتبر مؤلماً. قد يسيل لعاب معظم الأطفال أو قد يريدون مضغ أي شيء.
عادة لا تسبب الأسنان حدوث ارتفاع في درجات الحرارة(الحمى) و لكن إذا حدث ارتفاع في درجة الحرارة فقد يكون هذا شيء آخر. تأكدي من التحدث مع طبيب الأطفال الخاص.
تلميحات الأسنان
• في وقت النوم، ضعي قطعة مبللة من القماش تحت رأس طفلك لإلتقاط اللعاب. يمكنك تغيير القماشة عند ابتلالها
• اعطي لطفلك شيء آمن للمضغ. لايجب أن تكون صغيرة جداً، فقد يبتلعها طفلك يمكنك استخدام حلقات الأسنان المطاطية الباردة ولكن لا تستخدم بداخلها سوائل (من الممكن الكسر). يمكنك أيضاً استخدام ملعقة الأطفال المغطاة بالمطاط أو قماشة الغسيل الباردة المبللة
• لا تربطي حلقة الأسنان حول رقبة طفلك يمكنها التقاط أي شيء وخنق الطفل
• تحدثي مع طبيبك قبل اعطاء أي شيء لألم طفاك.
تغيير الحفاظات
لاتدعي طفلك على طاولة التغيير فقد يسقط وينجرح. ضع كل شيء متعلق بتغيير الحفاظات على طاولة التغيير (أوالتسريحة) بالقرب منك. عند الخروج قومي بحمل كل شيء في حقيبة الحفاظات.
كيفية تغيير الحفاظات:
• ضعي طفلك على سطح مستوي ومسطح مثل طاولة التغيير إنزعي الحفاظات المتسخة
• ارفعي رجلي طفلك عالياً بمسكهم بيد واحدة من عظمة الكاحل اسقطي الحفاظة المتسخة
• نظفي طفلك جيداً بقطعة من القطن والمياه الدافئة (للمواليد الجديدة) أو منديل الأطفال المبلل
• تأكدي من مسح طفلك من الأمام إلى الخلف (المؤخرة)حيث لا أثر لأي حركة أمعائية للوصول إلى باقي الجسم
• استخدمي بودرة دقيق الذرة ولاتقريبها من وجه طفلك لا تستخدمي البودرة مع الأطفال الصغار
• افردي حفاظة جديدة تحت طفلك اسحبي الطرف الأمامي لأعلى بين رجلي طفلك اغلقي اللاصق أو (للحفاظات القماش) اضيفي أربطة
التهابات الحفاظات:

يستخدم الأطفال أكثر من عشرة حفاظات يوميا.ً إذا لم تحافظي على طفلتك جافة قد تتعرض لإلتهابات الحفاظات. معظم الأطفال يتعرضون لقليل من الإلتهابات مرة كل فترة. يحدث هذا عندما تكون بشرة الطفل مبللة عند استخدام الحفاظات تكون الإلتهابات عادة حمراء وعلى شكل بثور تستمر لمدة أيام قليلة.
الإعتناء بالتهابات الحفاظات:
• عند القيام بالتغيير لطفلك، اتركي الحفاظات لمدة عشرة دقائق لتجفيف مؤخرة طفلك
• نظفي مؤخرة طفلك بالمياه الدافئة ثم جفيفها جيداً
• حاولي استخدام حفاظات قماش لقليل
• استخدمي كريم مثل ديستين(DesitinA®) على الإلتهابات لا تستخدمي بودرة أو محاليل على الإلتهابات
إذا لم تتحسن الإلتهابات لأكثر من ثلاثة أيام اتصلي بطبيب الأطفال الخاص

تفهم الأطفال

الأمراض الشائعة
زيارات الطبيب

العنايه بالطفل بعد الاستحمام تعتبر رافد مهم من روافد العنايه بالطفل ونظافته..ومن هذا المنطلق
سوف اطرح اليوم مجموعه من الصور واتحدث عنها باختصار وهى المواد المستخدمه في عملية
العنايه بالطفل بعد الحمام

يمكن ان ياخذ الطفل حمامه إما قبل ألأكل او في الصباح اوقبل موعد نومه ليلاً حتى ينام بشكل افضل
في اول اسبوعين يفضل الحمام بالاسفنجه .قبل البدء بالحمام تأكدى من درجة حرارة الغرفه فيما اذا كانت دافئه بشكل كاف .اغسلى يديك واعدى كل شىء تحتاجين وهذه صور لاهم الاشياء التى تحتاجها الام للبدء في حمام الطفل
من بانيو , قصاصت اظافر , مشط او فرشه , منظم للحراره .....

هذه المجموعه سوف اتحدث عن كل نوع منها
بالتفصيل

سوف نحتاج الى صابون خاص بالطفل غير الانواع التى تستخدم في الايام العاديه
تكون مكوناتها خاصه بالطفل من حيث المواد
وطريقه استعمالها توزع بلطف على جسم الطفل في وقت الاستحمام ينظف فيها الجسم بالكامل
بواسطة شاش او قماش قطنى ناعم
وهذه نوعية الصابون المستحب استخدامه

هذهانواع سائله مستخدمه لغسل جسم الطفل

بعد الانتهاء من تحميم جسم الطفل ياتى الان شعر الطفل ويمكن استخدام اكثر من نوع من انواع الشامبو الخاصه بالطفل التى تتميز بعدم ايذائها للعينين او التسبب بحساسيه للجسم
ومنها

ويستوجب على الام عدم الاستهانه باستخدام شامبو الشعر للجسم او العكس لما يسببه من تحسس في جسم الطفل لان لكل نوع استخدامه الخاص به
بعد ماخلصتى من تحميم الطفل لفيه بالفوطه الخاصه به
مثل هذا الشكل

بعد ماتنشفين الجسم نحتاج لزيت خاص بالاطفال يعطى نعومه و يساعد على التخفيف من تقشر جسم الطفل ومن انواعه هذه نوعيه خفيفه من الزيت ونلاحظ عبارة light oil

هذى النوعيه العاديه تكون نوعاً ما ثقيله وتفضل في الايام الاولى للطفل هذه نوعيه مدعمه بفيتامين E

وهذه النوعيه ايضاً مدعمه بعطر الخزامى ونلاحظ كتابة كلمة lavenderولا يستحب استخدامها لحديثى الولاده

ويوجد منه نوع كريم مع الزيت ويلاحظ عباره creamy oil وهو ممتاز لك ولطفلك

بعد ذالك يرش على الجسم بالكامل بالبودرة الخاصه بالاطفال ليحفظ الجسم جاف خاصه في منطقة الحفاظه وتحت الابط والكفين لمنع الحساسيه لتلك المناطق ومنها انواع عديده

وهذا النوع بالفانيلا والياسمين ونلاحظ عبارةvanilla and jasmine ولكن لا يحبذ استخدامه فيالاسبوعين الاولين من الولاده

وهذا النوع مدعم بفيتامين E ويساعد
على علاج التحسس مكان الحفاظه

هناك نوع من الكريمات يستخدم عند حدوث تحسس من الحفاظه ونلاحظ عليه عبارة ** against diaper rash**

بعد ذالك البسى طفلك ملابسه ولفيه باللفاف الخاص بالطفل وضعيه في حضنك وامسكى يده بخفه وقومى بتقليم اظافره مع الحذر لانها اصعب الخطوات واحسها وبعدها استخدمى كريم خاص بالطفلضعيه على وجهه ويديه وقدميه ومنها انواع عديده ايضاً هذا النوع يستخدم طوال اليوم لنعومه وترطيبترطيب الجسم

هذه نوعيه مدعمه بفيتامين Eويستخدم طوال اليوم ايضاً

وهذه النوعيه خاصه بوقت النوم ونلاحظ عبارة BEDTIME LOTION لانه يمنح الجسم رطوبه اكثر

الأمومة وسلوك التغذية الصحيحة

د. فايز قنطار
شهدت الأبحاث المتعلقة في مسألة تغذية الطفل تزايداً كبيرا.وساهمت هذه الأبحاث في اتساع معارفنا عن طبيعة العناصر المختلفة وتركيبها البيوكيماوي وقيمتها الغذائية بالنسبة للصغير,وساهم ذلك مساهمة كبيرة في تحسين شروط التغذية,وفي توفير النمو المناسب للطفل,إلا أن معظم الأبحاث تخلص الى مايلي: بالرغم من التقدم الهائل في صناعة الحليب والأغذية الخاصة بالأطفال يبقى لبن الأم أفضل مايمكن توفيره للطفل وأكثر غنى في تركيبه وفي ملاءمته للطفل خاصة في الأشهر الأولى.
فحليب الأم يفوق في قيمته الغذائية الحليب الاصطناعي فحسب,بل يمكن الطفل من اكتساب المناعة ضد العديد من أمراض الطفولة.
إن إرضاع الصغير يعني قبل كل شيء مسألة علاقة بين الأم والطفل,ويعني تجسيد المحبة التي تكنها الأم لطفلها ووضع هذه المحبة موضع التطبيق.
وكل مايشاع من أن أرضاع الطفل قد يضعف الأم جسدياً ويشوه صدرها,لايستند الى أساس من الصحة.بل على العكس,فالإرضاع يزيدها نضارة,وإشراقا.فإعطاء الثدي للوليد يعزز شعور الأم بالنجاح والتحقق ويكمل دورها كأم ويبعث في نفسها السعادة والحبور,ويشعرها براحة الضمير,وهذا ينعكس على وضعها الجسدي وتوازنها النفسي.
فالأم المرضع يجب أن تدرك أن إعطاء الثدي في الأشهر الأولى يعتبر على قدر كبير من الفائدة بالنسبة للطفل وبالنسبة لها أيضاً,إذ يلعب دورا هاما في تدعيم العلاقات العاطفية بين الاثنين,ويساهم في انطلاقة جيدة بالنسبة لهما.
فالوضع المتمثل بأخذ الطفل بحنو,وإعطائه الثدي يعتبر مصدر رضى وسرور جسدي وروحي بالنسبة للأم والطفل معا.
إن حليب كل نوع من الأنواع يتلاءم ونمو صغار هذا النوع.فحليب الأم هو أكثر مناسبة للطفل,إذ يتناسب مركباته وحاجات الطفل خاصة في الأشهر الأولى.
فمحتويات حليب الأم من مواد دهنية وسكرية وأملاح معدنية وفيتامينات..تتلاءم تماما وعضوية الطفل,وتضعه في مأمن من اضطرابات عسرالهضم.لأنه يتضمن عناصر سهلة للهضم ومساعدة في الدفاع عن العضوية ضد المراض المختلفة التي تهدد الطفل,لذا يعتبر حليب الأم أكثر طزاجة وأطيب مذاقا وأقل كلفة من كل أنواع الحليب.
بالإضافة الى ماسبق يعتبر اللبن رابطة فيزيولجية محسوسة بين الطفل والأم وامتدادا لحبل الولادة.فعلاقة الطفل بالثدي محل علاقته بحبل الولادة.
وخلال المراحل المختلفة من الحياة البشرية كان الإرضاع بواسطة الثدي يمثل الطريقة الحيوية في تغذية الصغار.
إذ كان في ذلك الإمكانية الوحيدة التي تسمح للطفل بالبقاء.لذا فإن قابلية الأم لتغذية طفلها متأصلة جدا,وقديما كان من أصعب الأشياءعلى الأم ألا يكون لديها الحليب الكافي لتغذية صغيرها.
بالإضافة الى الدور الحيوي للرضاعة في التغذية,فهي تأخذ الكثير من المعاني الرمزية,وتتشكل حولها جملة من الطقوس والمعتقدات ومنها مايشير الى أن الخصائص الوراثية غير مكتملة عند الطفل بعد الولادة,ومع الحليب يمكن أن ينتقل الى الطفل شيء ما من خصائص الأم,لأن نقل الخصائص لايتم فقط عن طريق "الدم" بل عن طريق"الحليب".
ومن هنا تأخذ المرضعة أهمية خاصة في الثقافة العربية,فالأمومة لاتقتصر على الحمل والولادة بل تستمر اثناء الرضاعة.
إذ تعتبر الأم المرضعة بنفس الدرجة كالأم الوالدة,حتى أصبحت الرضاعة في ترتيب الأخوة الحقيقية إذ تحرم أكثر المذاهب الإسلامية زواج الأخوين في الرضاع.
ومن خلال الأمثال الشعبيةيمكن إدراك أهمية حليب الأم وعلاقة ذلك بالقوة الجسدية لرجل المستقبل "فالبطل المنقذ" من يرفض الظلم ويقيم العدالة يصفه الناس بأنه قد سبق له أن "شبع من حليب أمه".

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى