THE BATCH33 ( JOURNEY OF SUCCESS )

ترحب إدارة المنتدى بكافة المقترحات التي يتقدم بها الأعضاء من أجل تطوير و تحسين المنتدى .. و نعدكم بعمل المستطاع لتلبية مقترحاتكم، مع فائق الشكر و التقدير ... إدارة المنتدى
لقد تم مؤخرا ًنشر كتاب (فلك الشيطان) و الذي ألفه زميلنا من الدفعه الكاتب / مجلي الجرباني و الكتاب متواجد في مكتبات خالد ابن الوليد في التحرير و الدائري
للراغبين في وضع أخبار جديده للدفعه إرسال رسالة إلى بسام المردحي المتواجد في المنتدى و شكراً.... إدارة المنتدى

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

why man decive the woman ?????!!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1default why man decive the woman ?????!!!! في 24/5/2008, 4:12 pm

Evil or Very Mad

نستعيد رأسنا التائه.. عبر عمليات إعادة تعريف المفاهيم الحاكمة لحياتنا، وسأبدأ بمحاولة للتأمل في معنى وتجليات "الخيانة" التي هي في أصلها عكس "الأمانة"، وفي المعجم.. "أن الخيانة تقع إذا تولى أحدنا أمانة فلم ينصح"، هكذا نصا.

وأخرج بهذا عن المعنى الشائع للخيانة الزوجية، وهو "إقامة علاقة خارج إطار الزواج"، فليست الخيانة مشروطة بهذا، بل إن تضييع الأمانة هو حجر الزاوية.

يكفي أن تسيء المرأة في تبعلها لزوجها لتكون خائنة، ويكفي ألا يقوم الرجل بمسئوليات القوامة فيكون خائنا. ولا أدري هل سيسعد هذا الرجال والنساء أم لا؟!

الكل في واحد

ملايين الرجال يفهمون أن تعدد الزوجات يعني مبدئيا "إقامة علاقة ما بغرض زواج ثان أو ثالث أو رابع.. وهو أمر ليس حراما ولا خيانة"، وأنا أقول: إن "الخيانة" ليست في محض العلاقة -مع أهمية النظر إلى بقية الضوابط- ولكن الخيانة هي في شيء أوسع وأعمق وأسبق وأهم، وهو قيام الرجل بمسئولياته العاطفية والمالية، الجنسية والمعنوية، بأن يكون "كل الرجال في رجل" بالنسبة لزوجته، والإساءة إلى هذه المعاني، والتخلف عن القيام بهذه المسئوليات هو الخيانة بعينها، حتى لو خلت حياة الرجل من أخريات.

وحديثنا اليوم عن الرجل، وسؤالنا: لماذا يخون الرجال؟! لماذا يقررون بوعي أو يتورطون بغير وعي في الإخلال بدورهم ومكانهم ومكانتهم فيغيبون عن المشهد حيثما يرجى حضورهم، ويتركون المرأة/ الزوجة تشكو البرد، ولو في أغسطس، وتعاني الوحدة، ولو وسط الجموع، ويقتلها الظمأ إلى كلمة تقدير لجهودها أو أنوثتها تنتظرها من الشريك، ولكن لا حياة لمن تنادي؟!

أنماط الرجال

"الخونة" لديهم أسبابهم طبعا، فهم منسحبون أحيانا في مواجهة زوجة مسترجلة لا تترك لزوجها مساحة إلا واقتحمتها بالضجيج أو بالتدخل، وقد تكون نواياها حسنة، وتحاول مساعدته وتخفيف العبء عنه، ولكن بطريقتها وليس بما يناسبه أو يناسب العلاقة بينهما.

وأحيانا نجد الرجال من نوع العاجز عاطفيا أو الفاشل اجتماعيا أو المفلس ماديا، والنتيجة هي القصور في التواصل وأداء الأدوار التي تحتاجها الزوجة مثل الماء والهواء، ولا تستغربوا إذا علمتم أن البخيل في المال قد يكون غالبا من النوع البخيل في الفراش أيضا، وقد رأيت من الحالات الحقيقية من يمتنع عن معاشرة زوجته لزهد فيها، أو حرصا على صحته!!

ومن "الخونة" نوع تكون خيانته بتقصيره.. مجرد رد فعل مباشر على تقصير الزوجة، أو سوء أخلاقها أو إهمالها في نفسها أو بيتها أو أولادها، ولا يخلوا بشر من عيوب، فإذا به يرد على عيوبها بالهجر والتقصير، وينسى أن أساس درجة القوامة أنه مكلف شرعا بأن ينفق عليها ويتسع لها، ويحتوي مطالبها ويقوم بحاجاتها، ولو لم تنهض هي بما عليها أو ما هو منتظر منها.

أليست هذه هي الدرجة التي للرجال على النساء، درجة تعلو فوق "ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف"، فإذا أدت المرأة ما عليها، فبها ونعمت، ولو لم تؤد فإن الرجل يؤدي أو ينبغي أن يؤدي بالدرجة التي له عليها، ولا يعاملها معاملة الند: إن أحسنت أحسن، وإن أساءت يسيء!

ومن "الخونة" صنف يكره الاعتياد، ويمل سريعا من التكرار، ويسعى للتغيير والتبديل، ولا بأس بأن يكون هذا عيبه.. شريطة ألا يترافق معه هجر وإهمال في حق زوجته؛ لأنه مشغول بقصة حب جديدة، أو مغامرة غزو عاطفي ملتهبة.

وقلنا من قبل: إن العدل يكون في كل حال، والعدل مع الزوجة يكون أساسا، ولو من غير تعدد، والعدل مع أم الأولاد إنما تحتاجه هي وفاء بحقها، وتكريما لدورها ومكانتها، ولمن يعجز عن حب امرأتين ألا يتورط في هذا من البداية، ورحم الله امرأ عرف قدر نفسه!

ومن "الخونة" أشباه رجال يرون المرأة مخلوقا أدنى من البشر، فهي عنده أقرب للبهائم لا حق لها سوى العلف والمعاشرة، وقد يرون أن المعاملة الحسنة تفسد النساء كما يفسد الخل العسل، وأن السوط هو اللسان الوحيد الذي تفهم كل أنثى لغته، وأن الإهانة والضرب -والتعذيب أحيانا- هي الطريقة المثلى للتواصل مع كائن اسمه "حواء"، ولا فارق بين من ينسب هذه الأفكار والقناعات لمنطلقات تتمسح بالدين أو تتجذر في تربة التقاليد والعادات الجاهلية السائدة في أوطاننا للأسف الشديد.

وفي أوطاننا "خونة" مطلقو السراح ليس لهم من علاج سوى درة "عمر بن الخطاب" يؤدبهم بها. في أمتنا "فحول" يتركون فراش زوجاتهم ليضاجعوا غيرهن نساء أو رجالا!!

وفي أمتنا مسافرون يهجرون نساءهم وحيدات في الأوطان، ويغادرون هم إلى بلاد الوفرة المادية، فكأنه عبد، وزوجته جارية، وكأننا في حركة سبي كبير أوسع مما عرفته العبودية، أو الرق في تاريخ العالمين!

وفي أمتنا أشباه رجال جهلة بالدنيا والدين لا يعرفون الحب ولا يعرفون الجنس ولا يعرفون شيئا يذكر عن علم ينفع أو هدي يصلح شأن بيت، أو رعاية زوجة وأولاد، وهم يسيرون يصعرون خدودهم للناس، ويمشون في الأرض مرحا، خسروا أنفسهم وأهليهم، وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا!!

وقفة مع الصديق

إذا خانت المرأة فلا أحد يرحمها، فمن للرجل إذا خان؟! من يقف في وجه "الخائن" ليقول له: اتق الله، أو يأخذ على يديه فينصره ظالما أو مظلوما كما هو حق المسلم؟!

من ينصح المحتاج إلى النصيحة؟! ومن يدعم المفتقد للعون؟! ومن يرشد المفتقر للمعرفة السليمة؟! من يدرس للناس فقه القوامة؟! ومن يردع المخطئ أو يشيد بالمحسن؟!

إذا كانت المجتمعات العربية خالية من الأدوار الاجتماعية الضابطة أو الكابحة للظلم فلا عجب أنه خبزنا اليومي في البيت كما في قصر الحكم، وفي المسجد كما على قارعة الطريق!!

من يواجه حركة بالملايين هجر فيها الأزواج بيوتهم بل أعمالهم ليتفرغوا لعالم الإنترنت والفضائيات، ويقضوا وقتهم مع صبايا الجوال والأسواق الضخمة مكيفة الهواء "المولات"؟!!

من يقول لأمتي: إن الدين الذي لا يصلح دنيا أصحابه، وينفعهم في معاشهم وأخلاقهم وتنظيم مسلكهم وعلاقاتهم هو دين مغشوش، ولو كان لامعا براقا، وأن القلب الذي تنزع منه الرحمة هو مثل القلب الذي فيه ذرة من كبر كلاهما يُرفض، ويكاد يلفظ معاني الإيمان الحقيقي.

من يعيدنا لرحاب الله العظيم، الرحمن الرحيم، المنتقم السميع، المعز المذل، فنراه رأي العين في ضمائرنا كما سنراه في آخرتنا، ليس بيننا وبينه حجاب؟!

لا عصا القانون ستكفي، ولا مواعظ الليل والنهار ستسد خروق التقوى أو ترحم ما تصدع من بنيان المجتمعات تحت ضربات إعلام فاسد مفسد -إلا ما رحم ربك- وتعليم متخلف، وتدين بينه وبين حقيقة الدين مسيرة ألف عام راكبا ليل نهار!!

ليس هذا يأسا، ولكنه تأمل بدأ بالنظر في معنى الخيانة بين رجل وامرأة، فإذا به حين يتتبعها يجدها مرتبطة بخيانة الله والرسول.

"يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم وأنتم تعلمون"

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

Soul Of Love

avatar
Supervisor
this is not true

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://omarhamood@gmail.com
اقول اولا يا اخت انا اقدر واثمن هذة المشاركة الي اقل ما توصف انها شي اجل واسمى من ان تعطى الوصف الكامل والمستحق لكل ما فيها من الامور يحتاج لها الكثير من الوقف والتامل في كل سطر بل كل كلمة ...... انا مش اجاملك اواحاول اني اتودد بس الحق يقل سوى كان لنا او علينا
اقول يا اخت العزيزة كل الكلام الي قلتيه يحكي بكل وضوح الوضع الحقيقي الي يعيش في المجتمع العربي وخصوصا مجتمعنا انا اتفق ان لو ان كل انسان فهم المعني الحقيقي للمسئولية الزوجية من كل النواحي سوى كانت مادية او عاطفية او جسدية وغيرها بالمعني الصحيح وسعى كل طرف الى تحملها بجدية ومسئولية لكنت الحياة اكثر سعادة وهناء ........
ولكن يا اخت العزيزة ان الوضع الذي الت اليه الوقع الاجتماعي بالنسبة لمفهوم الخيانة في مجتمعنا سببه الرئيسي هو الجهل وغياب التوعية الحقيقة التي يجب ان توعي المجتمع بكل نواحي العلاقة الزوجية ومكنونات نجاحها وكيفيت معلاجة الاسباب التي تعيق تحقيقها .... قد يطول الكلام وهذه القضية بحاجة الى الكثير من الوقت لعطها كل ما تستحقة من التحليل والنقاش الموضوعي والجاد ....
وفي الاخير وكما قلت يا اختي العزيزة لو فهم الناس حقيقة الدين ومضمينه لم كان هذا الوضع
والصلاة والسلام على معلم البشرية محمد ابن عبد الله الصادق الامين
والحمد لله رب العالمين

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

(N.B)

avatar
ADMINISTRATOR

و رأيي أنا شخصيا في هذا الموضوع هو كالتالي:
لماذا لم يكن السؤال . ما هي الأسباب التي تجعل الرجل غير مرتاحا في زواجه؟؟ و ربما لكان هذا السؤال هو الأنسب . و من ناحية أخرى من الممكن أن نقول أن الإنسان من المستحيل أن يكون عادلا بالقيراط فلا بد من الخطأ و النسيان و الميلان العاطفي في غالب الأحيان يحكم ذلك .. و لكن في المقابل ليس الرجل بخائن إذا ما قام بتكرير الزواج مرة أخرى إلا إذا لم يكن لديه أسبابا مقنعة لقيامه بذلك. ... بيد أنه في الواقع لا يقوم الرجل بذلك إلا لإنه ليس مرتاحا.... المرأه هي أكثر من مربية بداخل البيت ليس لها من هم سوى الطبخ و التنظيف و رعاية الأطفال ... فالمرأة لا بد من أن تكون ذلك البيت الذي يسع الرجل أكثر من البيت الذي يعيش فيه ... المرأة هي ذلك الأمل الذي يدفع الرجل إلى العالي و المرأة هي ذلك الحنان الذي يشعر الرجل بكل معاني الراحة و الطمأنينه .. و المرأة في غالب الأحيان ربما لا تقدر ما يكون بينها و بين زوجها .. و كثيرا ما تلتفت الزوجات و خصوصا هنا في اليمن إلى الإعتناء بأمور البيت و تنسى أن زوجها يتعب و يكد و يجري باحثا عن ما يعيشهما و أولادهما ... فإذا ما عاد إلى المنزل لا يجد أمامه سوى تلك القائمة العريضه من الطلبات و الصراخ و عدم الإكتراث بحال الزوج ... ما إذا كان منهكا .. ما إذا كان غضبانا .. ما إذا كان ذو مزاج عالي ... و لكن النمط ذاته في التعامل لا يتغير بحسب الأجواء المتواجده ... فيفترض إذا ما كان الرجل متعبا .. حضرته الزوجه للراحة و الإسترخاء ... و إذا ما كان غضبانا حاولت أن تمتص ذلك الغضب .. و إذا ما كان جائعا أحضرت له ما تقدر عليه ليسد جوعه .. و إذا ما كان فرحانا فلا بد من أن تجاريه في فرحته و لا تحاول أن تنكد عليه ... و إذا ما كان محبطا أنعشت الأمل بداخله و جعلته يحس بإنه ذلك الذي لا يقف أمامه شيء لإن وراءه إمرأة عظيمة هي معه أين ما حل ... و إذا ما كان خائفا أشعرته بالحنان و الطمأنينه ................... المرأة يا شباب أكثر من مجرد إسم و نعت بالزوجه ... المرأة هي أكثر من بيت ... هي أم و أخت و إبنه و صديقه و زوجه ... و هي كل الدنيا إذا ما كانت الزوجة الحقيقية

أما إذا ما كانت خلاف ذلك .... فأنا شخصيا لا ألوم الرجل إن تزوج أخرى .. هذا إذا لم يزهق من الأولى و حياة النكد معها و يطلقها...

و رأيي أنا الشخصي ... أن الزواج مرة و لا يستحسن أن يتكرر ... لإن المقبل على الزواج سوء رجل أم إمرأة يفترض فيه أن لا يتزوج إلا من يحس أنه لن يموت إلا في حضنها أو لن تموت إلا في حضنه .. و الزواج هو إلتقاء للأرواح و تجميع للقلوب و إن إختلفت الأجساد لكن نبض الحياة بداخلهما واحد

شكرا لك يا همس الفؤاد على هذه الأطروحه و لو أنها مرتي الأولى التي أقرأها هنا
و لكني بالفعل أتمنى أن تعودي إلينا و تحيي منتدانا بطيب همسك و عطر مشاعرك
شكرا و تقبلوا مروري المتواضع دائما


_________________

لا يهمني اين و متى سأموت بقدر ما يهمني ان يبقى الوطن
>>>>>>>>>>>>>>
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

مواضيع مماثلة

-

» Bob Marley - No Woman No Cry

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى